الأحد، 30 ديسمبر، 2012

قد بسطت الوقت بسطا كالمكان وفرقت اليوم من أمس الزمان


الوقت هو انت

قد بسطت الوقت بسطا كالمكان وفرقت اليوم من أمس الزمان




تمضي الحياة طرية في ظلها والعيش أخضر والزمان أنيقا
فهي ابتسامات الدنا وبغيرها ما كان وجه الحادثات طليقا

حينما قال الامام الشافعي رحمه الله الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك
يعني ذلك ان الانسان هو من يتحكم ويدير وقته فالوقت هو الانسان
هو انت, هو حالك وماهيتك وما انت عليه, هو عزمك وارادتك وايمانك,
هو توكلك وحبك للعمل والعطاء... هو استقبالك ليومك كانه هدية ثمينه
من الله عز جلاله منحك اياها لتكللها باعمال طيبه وخيره, لتسعى بالارض
التي استخلفك فيها... وفرق كبير بين ان تستغل وقتك وبين ان تقضي عليه

الانسان بارع في التبرير, والكسل والخمول من اكثر الصفات التي تصيب
الانسان بالعجز وتفقده اتزانه فيفقد بذلك استقلاليته...قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( 
نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ)) احيانا نشعر ان الوقت
يسبقنا ويلاحقنا وتقضي وقتك بالعمل وتشعر كانك لم تعمل شيئاً فتتخبط
وتتكركب نفسيتك وتشعر بالتيهان وقتها عليك ان تحاسب نفسك وتنظر لاعمالك
وابصر في قلبك قبل كل شيء ( 
انصت لقلبك ساعة فلعلما يدنو العسير)واربط عملك بخالقك عز جلاله
وقف على اسباب سباق الوقت لك واسعى لان تسبقه بتنظيمك وترتيبك لامورك
واعطي كل ذي حق حقه ستشعر بارتياح اكبر

روى النبي صلى الله عليه وسلم عن صحف إبراهيم عليه السلام قوله: 
(( على العاقل - مالم يكن مغلوباً على عقله-
أن تكون له ساعات: ساعة يناجي فيها ربه،
وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يتفكر فيها في صنع الله،
وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب )) 

حيرة العبد مسير الزمن
حيرة الازمان قلب المؤمن
سر غيب وحضور في القلوب
رمز وقت ومرور في القلب
ان للوقت لحناً صامتاً
وله القلب سراً خافتاً



قال نابليون قديماً:

«إن السبب في انتصاري يكمن في أن أعدائي لم يعرفوا جيداً قيمة الدقائق الخمس»