الخميس، 7 فبراير، 2013

كزهر اللوز أو أبعد



كزهر اللوز أو أبعد



                          أزهر شجر اللوز ولبس حلته الجميله,

ارتدى حلته البهيه المكسوه بالزهر الابيض والمشربه بالحمره
فبين اللوز بين الارض الملازه, المليئة بشجر اللوز والمعبقة
بروائح أزاهيره سنكون, وكيف لا نكون وسط هذا الجمال
الخلاب البديع الساحر وتتأمله فتنتشي روحك وتسلبك
الازاهير وهذا الجمال من همومك واحزانك
كأنها تناديك وتعزف لك على بياضها ان تعال الي لاضمك بوشاحي المزهر خذ من جمالي وبهائي خذ من املي وتفاؤلي,
 لتضحك العيون ويتراقص القلب وتبتهج النفس



                        فسبحان رب العالمين سبحان الخالق البديع



نعم هاهي الارض تعبق برائحة زهر اللوز


وشجر اللوز يلبس حلته الورديه ابيض واحمر على الاغصان
وتشدو العصافير مبتهجه


كيف لنا ان نصف زهر اللوز والشاعر الفذ والمعروف ببلاغته
اشتكى من الصعوبه فلا موسوعة الازهار ولا قاموس ولا اي كلام
يسعفه لهذه المهمة,,, فهوشفيف كضحكة مائيةنبتت على الأغصان من خفر الندى .. وهو الخفيفُ كجملةٍ بيضاءَ موسيقية ..وهو الضعيفُ كلمح خاطرةٍتُطل على أصابعنا ونكتبُها سدى وهو الكثيفُ كبيتِ شعرٍ لا يُدوَّن ُ بالحروفهو نشيدنا الوطني مثلما الزيتون مغروس فينا,, هو من تبدأ الارض تزهر وتتزين به لتتحضر لموسم الربيع

                                يقول محمود درويش رحمه الله       
                                هزي جذوعك يا غصون اللوز
في وطني الحبيب
فلربما صار البعيد لنا قريب
ولربما غنت عصافير الصفاء
وغرد الشنار
وابتسم الكئيب
هزي غصونك
يا غضون الوز الاخضر
وانثري في الأرض لوزك يا جذوع
ودعي النسيم يثير أشجان الفروع
ودعي شموخك يا جذوع اللوز
يهزأُ بالخضوع



                                            



هو نشيدنا الوطني فلا تخلو ذاكرة اي فلسطيني من روعة حضوره
حتى نهايتنا ربما نكسوها ونتمنى ان نكون بين اللوز
كما تمناها الشاعر حسين لالبرغوثي رحمه الله



حينما كتب سيرته الذاتيه وهو يعاني من الام المرض المميت
اي مصافحته الاخيره قبل الرحيل واختار عنوان
الرحيل بـ سأكون بين اللوز




                                لو تأملت بزهرة اللوز لحظات
                                     وبشجرة اللوز ككل
راح يعجبك طريقة نمو ثمارها

بداية الشجرة تكون بأزهارها البيضاء
أزهار بيضاء يتوسطها ألوان جميله
مائلة للون القرميدي
أشبهه الابيض بهذه الزهره
ببياض القلب
واللون القريب من الاحمر تقريباً
بالحب
الخير والحب يبعثان للأمل والسعاده والتفاؤل

ثم تبذاً أوراق الشجر الاخضر تظهر
والزهر يعقد للثمار

الاخضر هون هو الخير والعطاء

حتى من يكبر ويخشب ويصير يابس
كمان بعطي من ثماره




                    لو الانسان وعلاقته بالانسان الآخر بهالطريقه
                         كان الانسانية والانسان بخير وسلام


                                 يا جبل البعيد خلفك حبايبنا


                       وهو الخفيفُ كجملةٍ بيضاءَ موسيقيةٍ..  
                     ومن أين يصعد اللوز...؟ ... من وجنتيك
قالوا اجمل الوجوه الوجه اللوزي
واجمل العيون العيون اللوزيه
واجمل الارض الارض الملازه



                    ولأمّي في دُعاها خضرة العينين واللوز
                    ولأمّي في دُعاها خضرة العينين واللوز






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق