الأربعاء، 27 مارس، 2013

أفاعي القلوب







و لي ألف وجهٍ قد عرفت به
ولكن بلا قلبٍ إلى أين أذهب


تعلق روحي روحها قبل خلقنا
ومن بعد أن كنا نطافاً وفي المهد


فعاش كما عشنا فأصبح نامياً
وليس، وإن متنا، بمنقصف العهد


قالت يا صديقتي كأني انا لست بأنا؟ ولولا ملامحها الشاحبة لاطلقت ضحكاتي المعتاده لها
الا اني صمت واخذت اتأمل ملامح وجهها وهي تناظرني مرتبكه كأنه اول حديث ولقاء بيننا
قالت اريد ان احدثك عن الانا الجوانيه؟!
الانا الجوانية؟ !
نعم الانا الجوانية التي اكتشفتها بنفسي منذ ايام وتقلقني ويزعجني التفكير بها
لا استطيع مواجهتها وتحاصرني؟
انها لا تتفق مع الانا البرانيه ابداً ولا اظن انهما سينسجمان ابداً فكيف
سينسجمان وهما لا يتزامنان بل متناوبان باستمرار

وباي الانا منهما كنت تكلميني وتتعاملين معي؟ والان باي الانا تكلميني؟
قالت اقول لك الانا الجوانية حديثة الظهور والاكتشاف واريد ان اخرجها للنور
واطمس الانا البرانية؟

ولكن ليست الانا هي الانا دائماً ,,الانا هي الآخر وهي لا تكون الاخر نفسه في
كل مره بل هي مزيج من الانا والاخر باستمرار انها الانا مع من يحيط بي فانا
هو انتي ونحن وانتم وهم وكل المرتبطون بالانا هم في الانا والذات ليست الانا
بل ما يسكنها من اندفاعات وانفعالات ومشاعر وافكار بعضها جبلت بطبيعتنا وبعضها
مكتسبه وبعضها كانت بقرارتنا وتبلورت من افعالنا ولكن كل ما مر بنا يرافقنا

صمتت وقالت وعدني واخلف بوعده

قال لا شيء سيفرقنا سوى الموت وها هو قرر من تلقاء نفسه الرحيل

خلع جلده مرة واحدة ولبس جلداً جديدا وقال قلبي قلب افعى ومضى
وانا منذ ذاك الوقت في داخلي صوت يبحث عن وكر الافاعي هذا وصوت
آخر يرفض البحث وكأن قلبي خالطت نبضاته فحيح الافاعي
لا شيء ابحث عنه الان سوى ان اظفر بشيء ما من نفسي , اني لا ادركها
ولا اعرف ما اريد.....

"اذا سكنت قلب أحدهم .. واستطعت أن لا ترحل .. فلا ترحل ..
انت لاتعلم ماذا يفعل الراحلون في قلوب سكنوها ثمّ رحلوا عنها"


لا شيء سيفرقنا سوى الموت!!!
من يقول هذه الجمله ويعاهد احدهم بها فكأنه يوهم نفسه قبل ان يوهم الاخر
ويعلقوا انفسهم ببعضهما البعض فلا تقولها لاحدهم مهما كان بحاجة اليها
ومهما كان قريبا منك فليس كل منا يفهم الكلام بنفس الطريقة
ومن الكلام ما قتل

فالحياة
فراق ولقاء
صراع وجلاد
جلال وجمال
حلاوة والام
انها ملتقى الاشتات

يا صاحبيْ .. لا بأس عليك .. فكلنَا بداخله شيء يَحتضر .. إمّا حلم .. إمّا أمنية ..
إمّا ذكرى . إمّا يوم من شدّة جماله لن يتكرر أبدا

اما الذات فهي لا تتيه في الافاق انما الافاق هي من تتيه في الذات
وهذا ما يحدث حينما تتعلق النفس بنفس اخرى وتصبح تلك النفس
متنفسها الوحيد للاستمرار بالحياة
لذا تعلم كيف تكون وحيدا وكيف تتكلم لوحدك
لانك تعلم انك وحدك من يتحمل عبء نفسك

الحب والزهد زادي
وكل ارض بلادي
ومن ثراها وسادي
ولا ادين وربي
لحاضر او لبادي

قلوبنا في الحب بالله انقى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق